من أقوال أهل العلم

هذا الموقع بني لأجل نفع المسلمين عامة وللمساهمة في تعليم الناس الخير بالمستطاع ، وتزيد فائدته بملاحظاتكم ومقترحاتكم فنسأل الله أن ينفع به .. علماً أن جميع الحقوق محفوظة لصاحب الموقع

بالعلم نحيا

بالعلم نحيا

الأربعاء، 22 ديسمبر، 2010

3- المُسْتَثْنُى بِخَلاَ وَعَدَا وَحَاشَا:



3- المُسْتَثْنُى بِخَلاَ وَعَدَا وَحَاشَا:

الأمثلة:
1- قَطَفْتُ الأزهَار خَلاَ الوردَ "أو الوردِ".
2- دخلتُ غِرَفَ البيتِ خَلاَ غرفةَ النومِ "أو غرفةِ النوم".
3- زرت مَسَاجِدَ المدينة خَلاَ واحداً "أو واحدٍ".
4- ذَبَحَ الجزارُ الغنمَ خلاَ شاةً "أو شاةٍ".
5- قَطَفْتُ الأزْهَارَ ما خلا الوردَ.
6- دخلت غرف البيت ما خلا غرفةَ النوم.
7- زرت مساجد المدينة ما خلا واحداً.
8- ذَبَحَ الجزارُ الغنمَ ما خلاَ شاةً.

البحْثُ:
تأمل الأسماء التي بعد "خلا" في الأمثلة المتقدمة، تجد كل اسم منها يخالف الاسم الذي قبلها في حكمه، فهو مستثنى كالاسم الذي بعد إلاَّ، وغير، وسِوى.
وإذا تأملت أواخر هذه الأسماء في الأمثلة الأربعة الأولى وجدتها إما منصوبة، وإما مجرورة، فالنصب على أن "خلا" فعلٌ ماض والاسمَ الذي بعدها مفعول به، والجر على أن "خلا" حرف جر والاسم بعدها مجرور بها.
وإذا تأملت هذه الأسماء في الأمثلة الأربعة الأخيرة وجدتها منصوبة لا غير، والسبب في ذلك أن كلمة "خلا" في هذه الأمثلة مسبوقة بما، وهي لا تسبق بما إلا إذا كانت فعلاً، وبذلك يتعين أن يكون الاسم بعدها مفعولا به.
كل ما قيل في "خلا" يقال مثله في "عَدَا"، و"حاشا" فهما مثلها في المعنى والعمل، غير أن "حاشا" لا تسبقها "ما" فتقول: قرأت الكتاب عدا صفحةً أو صفحةٍ. وقرأت الكتاب ما عدا صفحةً بالنصب لا غير وتقول: شَذَّبْتُ الأشجارَ حاشا النخيلَ أو النخيلِ.

القواعد:
144- يُسْتَثْنَى بِخلا. وعَدَا. وحَاشَا فيُنْصَبُ الاسمُ بعدها مفعولا به عَلَى أَنها أفعالٌ، أو يُجَرُّ عَلَى أَنَّها أحرفُ جرٍّ، فإِنْ سَبَقَتْ "ما" خَلاَ أَوْ عَدَا وجب النصب.

تمرين 1:
عيّن المستثنى والمستثنى منه وأداة الاستثناء في الأمثلة الآتية، واضبِط كلاًّ منها بالشكل:
1- زرت المُدن الشهيرة في مصرَ إلا أُسوان.
2- ما صَحِبني أحد في سفري إلا والدك.
3- لم يُوَاسني في شِدَّتي إلا الأصدقاء.
4- لم يفترس الذئب سِوَى شاة.
5- صام الغلام رمضان غير يوم.
6- ما أكل الثعلب غير دجاجة.
7- لا يكسب ثقة الجمهور إلا المخلص.
8- عاد الجنود خلا المشاة.
9- ما ارتقى العُمْران بغير العلم.


[ من كتاب النحو الواضح لعلى الجارم و مصطفى أمين ]

0 التعليقات:

إرسال تعليق